ملحق المقال ما تقييمك للتغطية الإعلامية العالمية حول فيروس كورونا؟ موضوعية مبالغ فيها من الواضح أن تعيين الهاشمي جعبوب في الحكومة ينطوي على محاولة من الرئاسة احراج حركة مجتمع السلم ازاء مواقفها الأخيرة ، المتوقع كان أن الحركة ستتعرض للتحرش بعد رفضها تزكية دستوز الغرفة المغلقة. سيكون الإحراج أكبر إذا طلب من جعبوب بصفته الحكومية، تنشيط حملة دعم الدستور، بخلاف الموقف المؤسساتي الذي اتخذه مجلس شورى الحركة. رئيس الحركة مقري يخبر الرأي العام بأن الحركة لم تستشر في الموضوع لا من الحكومة ولا من قبل المعني، ويهدد بعد التأكد من الموضوع بأن مؤسسات الحركة ستقرر التصرف المناسب حياله. ثمة ملاحظة تعطي مؤشر على أن نفس العقلية مازالت تحكم سلوك السلطة إزاء المخالفين لخياراتها، لأن نفس الموقف تعرضت له الحركة حين أبقى الرئيس بوتفليقة على الوزير بن بادة في الحكومة عام 2012. الهاشمي جعبوبتحرشحركة مجتمع السلم


ZDZ
Publié la première fois le 01/10/2020 12:45
Rapport généré le 19/10/2020
Presse algérie

Plus d'articles