الدكتور يوسفي يُطمئن المواطنين: الأرقام المسجلة لداء الملاريا عادية


دعا رئيس مصلحة الأمراض المعدية بمستشفى بوفاريك، البرفيسور محمد يوسفي، المواطنين، لعدم الخوف، بخصوص داء الملاريا. وأوضح البروفيسور، خلال استضافته بالتلفزيون الجزائري، بعد تسجيل حالات مستوردة لداء الملاريا بجنوب البلاد، أن الوضع متحكم فيه. ودعا يوسفي، المواطنين، إلى عدم الخوف والهلع من هذه الأرقام التي وصفها بالعادية. مشيرا إلى إن البلاد تُسجل كل سنة ما بين 700 إلى 1200 حالة مستوردة من دول الساحل، في الفترة الممتدة بين شهر أوت إلى غاية شهر أكتوبر. ويأتي ذلك، تزامنا مع تساقط الأمطار الأولى للخريف. وأكد البروفيسور يوسفي، أن هذه الأرقام لا تدعو إلى القلق. وكشف البروفيسور، إن التحقيقات الأولية أثبتت أن حالات الملاريا المسجلة بالولايات الجنوبية هي حالات مستوردة، مشيرا أن كل دول العالم تعاني من الملاريا المستوردة. وذكر يوسفي، أن المنظمة العالمية للصحة منحت الجزائر سنة 2019، شهادة تصنف الجزائر ضمن الدول الخالية تماما من الملاريا المحلية. وأوضح يوسفي، أن أكثر من 80 بالمائة من الحالات المستورة لهذا الداء تسجل في المناطق الجنوبية، وتأتي عن طريق دخول مهاجرين غير شرعيين. كما ارجع يوسفي، ارتفاع عدد الحالات بتمنراست ارتفاعا، نظرا لارتفاع نسبة المهاجرين هناك الذين يأتون لغرض العلاج.


Ennahar
Publié la première fois le 01/10/2020 11:33
Rapport généré le 27/10/2020
Presse algérie

Plus d'articles