حمس مصدومة من استوزار جعبوب!


أثار القيادي البارز في حركة ”مجتمع السلم“، الهاشمي جعبوب وزيرا للعمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، جدلا في الحزب. وبقي هذا المنصب شاغرا منذ إقالة الرئيس تبون للوزير يوسف عاشق، في يوليو الماضي، بسبب مخالفته لقانون التصريح بالممتلكات. وينتمي الهاشمي جعبوب، الذي شغل في عهد الرئيس السابق عبدالعزيز بوتفليقة، منصب وزير التجارة قبل عام 2012، إلى حركة ”مجتمع السلم“، وغادر أكبر الأحزاب الإسلامية في الجزائر، الحكومة خلال العام 2012 وتبنت خيار المعارضة حتى الآن. وأعلنت قيادة الحزب أنها ”لم تُستشر في الموضوع من أي طرف. وقال رئيس الحركة عبدالرزاق مقري، في بيان مقتضب: ”تعيين الهاشمي جعبوب في الحكومة. إذا تأكد هذا الأمر فإننا نخبر الرأي العام بأننا لم نستشر في الموضوع لا من الحكومة ولا من قبل المعني“. ولوح مقري باتخاذ قرار بحق جعبوب، قائلا إنه ”بعد التأكد من الموضوع ستقرر مؤسسات الحركة التصرف المناسب حياله“. ويأتي هذا التعيين، بعد أيام قليلة من إعلان الحزب الإسلامي المشاركة في التصويت بالاستفتاء على مشروع تعديل الدستور الجزائري بـ“لا“. وقال مجلس شورى الحركة الإسلامية، في بيان سابق، إن ”مجلس الشورى الوطني قرر في دورته الطارئة المنعقدة في المقر الوطني بتاريخ الـ 26 سبتمبر، المشاركة في الاستفتاء الشعبي في نوفمبر، والتصويت بلا على مشروع التعديل الدستوري“.


elwamid
Publié la première fois le 01/10/2020 09:20
Rapport généré le 22/10/2020
Presse algérie

Plus d'articles