غوتيريش يبحث مع السراج الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا


بحث الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش يوم الأربعاء ورئيس حكومة الوفاق الوطني المدعومة دوليا فائز السراج الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا. وتلقى رئيس حكومة الوفاق الوطني فائز السراج,اتصالا هاتفيا من الأمين العام للأمم المتحدة,تناولت مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في ليبيا, بحسب بيان المكتب الإعلامي للحكومة. وأعرب الأمين العام للأمم المتحدة عن انزعاجه وصدمته الشديدة جراء اكتشاف عدد من المقابر الجماعية في مدينة ترهونة إضافة إلى زرع الألغام في مناطق سكنية بضواحي طرابلس. ودعا الأمين العام إلى إجراء تحقيق شامل وشفاف لكشف الجناة بموجب القانون الدولي الإنساني والقانون الدولي لحقوق الإنسان معربا عن ترحيبه بقرار مجلس حقوق الإنسان بالأمم المتحدة بإنشاء بعثة دولية لتقصي الحقائق في ليبيا. وأكد غوتيريش حرص الأمم المتحدة الإسراع في تعيين مبعوثا جديدا للبعثة الأممية لدى ليبيا لاستئناف العملية السياسية. من جانبه,أكد رئيس حكومة الوفاق استمرار قواته في أداء مهامها والدفاع عن السيادة ضد التدخلات الخارجية غير الشرعية والقضاء على المجرمين ومن يدعمهم لتطهير كامل التراب الليبي. كما شدد بعدم السماح للمجموعات الإرهابية بالسيطرة على موارد النفط والتحكم بثروات الليبيين معتبرا إعادة فتح المنشآت النفطية هدفٌ لا تنازل عنه. وأشار السراج إلى أن الحل الوحيد للأزمة يكمن في الرجوع للشعب الليبي, وذلك بإنهاء المراحل الانتقالية الهشة من خلال الانتخابات العامة ودستورٍ دائم للبلاد وعدم تكرار أخطاء الماضي,وفقا لتعبيره. وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وصراع على السلطة منذ العام 2014 بين حكومة الوفاق الوطني في طرابلس المعترف بها من المجتمع الدولي,وحكومة موازية في شرق البلاد يدعمها مجلس النواب وقوات “الجيش الوطني” بقيادة المشير حفتر.


elhayata larabiya
Publié la première fois le 02/07/2020 17:59
Rapport généré le 08/08/2020
Presse algérie

Plus d'articles