سوناطراك.. عمال المصفاة البترولية بتيارت يطالبون بالتحويل أو التكفل بهم الإجتماعيا


طالب عمال المصفاة البترولية بتيارت بالتحويل أو التكفل بهم إجتماعيا، بعد تثبيتهم بمناصبهم بأرزبو، وذلك بعد تجميد مشروع المصفاة. تتواصل معاناة عدد كبير من عمال ولاية تيارت العاملين بمنطقة النشاط للتكرير و البتروكيمياء بأرزيو، نتيجة لغياب التكفل الاجتماعي بهم كباقي عمال شركة سوناطراك. وأكد هؤلاء الذين أصبحوا يعرفون بمشكلة “مجموعة تيارت”، أن الأمر يعود إلى سنة 2015 أين تم توظيف ما يقارب 200 عامل وعاملة بين مهندسين وتقنيين، من أجل التحضير لإطلاق مشروع مصفاة تيارت. وبعد فترة تربص دامت سنتين على مستوى مركب آرزيو، واجه العمال مشاكل كبيرة بعد تجميد مشروع المصفاة البترولية الواقع مقرها بمنطقة سيدي عابد بالسوقر. مماجعل هؤلاء يدفعون ثمن هذا التأخير رغم الغلاف المالي الكبير المخصص لهذا المشروع الحيوي الذي كان يعتمد عليه في فتح مناصب شغل ناهيك عن دوره في اقتصاد بالولاية. وتم تثبيت هؤلاء المتربصين في مناصب عملهم بالمنطقة الصناعية بأرزبو، كون جميع مصاريف الإيواء و الطعام و النقل على عاتقهم و اصبحت أجورهم الشهرية لا تكفي لذلك. وأرغم هؤلاء على طلب التحوبل إلى بعض فروع شركة سوناطراك لولاية تيارت كمؤسسة نقل و توزيع البترول و الغاز بعبن الذهب الى غابة الانتهاء من مشروع المصفاة. لكن بالرغم من الشكاوى و الإحتجاجات أمام ادارة مجمع “أفال” سوناطراك بوهران، الا ان الامر لم يلق استجابة من المسؤولين رغم الوعود حسب قولهم. وطالبوا اليوم بضرورة التكفل بهم من حيث الإيواء و الاطعام كباقي عمال سوناطراك او تحويلهم إلى فروع الشركة بتيارت او غلبزان.


Publié la première fois le 08:05
Rapport généré le 21/02/2020
Presse algérie